صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 29
  1. #11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من تعشق العلم مشاهدة المشاركة
    البرنسيسه


    موضوع مميز

    ليكن إيمانك بالله جل شأنه هو أملك ورجاءك في التغلب على كل العقبات والصعاب، وكن حسن الظن بالله وأكْثر من الدعاء.




    عزيزتي
    من تعشق العلم
    يسلمو على المرور
    وجودك بموضوعي يجعله مميز
    شكراً لك

    تحياتي
    البرنسيسه



  2. #12

    افتراضي

    نعم الاعتراف بالحق فضيلة وهو منتصف الطريق حتى يتم تشخيص المشكلة من كافة الجوانب والشجاعة في مثل هذه الأمور مطلوبة ولكن ليس لمن لا نثق في قدرتهم على مساعدتنا وتقديم مايلزم وهنا يبقى علينا مسألة اختيار الأشخاص المتخصصين في مجال المشكلة حتى يتم الوقوف عليها وحلها بالشكل المطلوب وفي الخطوة الثانية تأتي الموضوعية كعنصر مهم للابتعاد عن المجاملات وحتى يتم التشخيص الدقيق والفعال والذي يلائم حجم المشكلة ذاتها فمسألة تحديد جوانب المشكلة وظروفها وأسبابها بشكلٍ متوازن بدون إفراط أو تفريط يساعد حتماً في التوصل إلى نتائج إيجابية ووضع الحلول الملائمة لها . كما أن مسألة الاستفادة من تجارب الآخرين وما وصولوا إليه من نتائج تأتي هنا كنقطة مهمة حتى نصل إلى أعلى مراتب النجاح والتقدم بخطى ثابته فكثيرٌ من الناس يرى أن تجارب الآخرين مضيعة للوقت وهنا الخطأ الفادح الذي قد يوقع في الكثير من الأزمات والمتاهات التي لن يتم من خلالها الخروج بحلول متوازنة وإن تم فسيكلف ذلك الكثير من الجهد والوقت وهنا تظهر مسألة الفروق الواضحة في هذين الأمرين إما أن نستفيد من خبرات من سبقونا وبذلك نتمكن من حماية أنفسنا عن أن نقع في الزلل أو أن لا نبالي بالآخرين وما مروا به ونقع في مستنقع ليت ولعل وعسى.

    في الخطوة الخامسة وكما يقول البعض (طلوع السلم درجه درجه أو أكل العنب حبه حبه) فما كان التريث في أمر إلا وحققنا من خلاله ما نصبوا إليه من أهداف وماكانت العجلة إلا سبيلاً للإحباط والتعثر السريع .

    وأما عن مسألة البكاء في الخطوة السابعة فنحن الرجال لا تهمنا كثيراً فقد نعبر عن مسألة العسر بالمواجهة فمنا من يواجه صعوبة الأمور بالتقليل من شأن الكارثة والعزم على تجاوزها وإن تطلب الأمر مزيداً من الوقت والمال ومنا من يعبر عن مشاعره بمسألة اللامبالاة ولكن وفي كلتا الحالتين نبقى بشر لنا أن نحزن ولنا أن نفرح ولنا أن نبكي ولو بغير دموع وإن سالت دموعنا فهو القهر الذي يحطم من لا يتحطم حتى وإن كانت دموعنا في عزلة عن الآخرين.

    أعجبتني الخطوة التاسعة ففيها دعوة للمشاركة في الأحزان والإحساس بآلام الآخرين على اختلاف الطرق في المشاركة هنا والتعبير عن الألم إما لدى متخصص أو قريب أو صديق وإن لم يكن هذا أو ذاك ففي الكتابة متنفس للتعبير عما تختلجه أنفسنا من مكنونات الحزن والأسى وقد ظهرت مواهب كثيرة ممن يعبرون عن أحزانهم بالكتابة إما بخواطر أو قصص أو بأي أسلوب تعبيري كتابي يكفل لهم التخلص من الأحزان بطريقة إيجابية أعتبرها في غاية الروعة وتمثل أسلوباً إيجابيا في طرح القضايا السلبية ومعالجتها بالشكل الإيجابي للتقليل من حدتها أو حتى القضاء عليها بشكلٍ نهائي.

    محاسبة النفس مهمة للغاية ففي كل يومٍ ينقضي ينبغي علينا أن نحاسب أنفسنا على كل خطأ وقعنا فيه حتى نتدارك أوضاع الوقوع المتكرر. وقد حثنا ديننا الحنيف على وجوب محاسبة النفس قبل أن نحاسب على ما أخطأنا به في حقها.

    وللمحاولة والخطأ دورٌ بارز في عملية التطوير ولنعلم أننا إن اتبعنا هذا الأسلوب فسننجح حتماً وفي ذلك مراعاة لإنسانيتنا وأننا بشرٌ لنا أن نخطيء ولكن يجب أن نتعلم من الخطأ ووضعه كتجربة فريدة حتى نستطيع فيما يلي من الأيام تجاوزه مهما تكرر .

    في الخطوة الثالثة عشر يكفي أن أعبر عنها بوجوب إحسان الظن بالآخرين وعدم التسرع في وضع الأحكام التي قد تكون ظالمة للغير .. ويكفي هنا أيضاً أن نحسن الظن وحين المواجهة لنا أن نختار من يوافق ميولنا وتصرفاتنا ولكن ليس بما يحقق مصالحنا الشخصية وحسب بل بما يكفل الترابط والتآزر والبعد عن الحسد أو مسألة المقارنة الظالمة بالآخرين فلكلٍ مبدأه وطريقتة التي ينتهجها وأسلوبه الخاص الذي يتبعه في هذه الحياة والهدف الأسمى هنا هو تحقيق المنفعة لعموم الناس وخير الناس أنفعهم للناس .

    وينبغي أن نعمل على تدريب أنفسنا على التعايش مع طبقات المجتمع كافةً فقد نصطدم بحواجز الواسطات والمحسوبيات التي ترفع أصحابها إلى درجات قد تكون أعلى من درجاتنا فلا ينبغي علينا أن نصاب بالاحباط والخنوع بل ينبغي علينا أن نعلم بأن ما نقدمه يتوافق وظمائرنا وليس علينا أن نحاسب الآخرين قبل أن نحاسب أنفسنا وطالما أننا نعمل بأمانة وإخلاص فمهما وصلت بنا المتاعب سنجد أن لطعم النجاح شكل آخر وأن الوصول إلى القمة بتعب يجعلنا فخورون بأنفسنا دائماً.

    وأخيراً ولعلمي بالإطالة عليكم ينبغي علينا أن نتعلم العديد من المهارات التي تجعل منا أشخاصاً فاعلين في المجتمع نؤثر ونتأثر به .. ويبقى إيماننا بالله كبيراً وأن من يراقب الله سبحانه وتعالى في كل شأنٍ من شؤون حياته لا يشك أبداً في أن الله معه فيما يفعل أو يقدم وسيعينه بإذنه تعالى على تجاوز ظروف الحياة الصعبة.

    ألف ألف شكر أختي البرنسيسه على هذا الاختيار الموفق وأرجو منك والقاريء الكريم أن تعذروني على الإطالة عليكم.
    بارك الله فيك
    سـيذكرني قومي إذا جد جدهم
    وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

  3. #13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريب تارك بلادهـ مشاهدة المشاركة
    جزاكي الله خيرا وأسأل الله بأن يمن عليكي بالجنة ورؤية وجهه الكريم.


    هلا فيك
    غريب تارك بلاده
    يسلمو على مرورك العطر
    نورت متصفحي بردك
    الله يجزاك الف خير
    ويعطيك الصحه والعافيه ويرضى عليك دنيا واخره
    قل أمين
    على دعواتك الطيبه
    شكراً لك


    تحياتي
    البرنسيسه

  4. #14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين مركز مصادر تعلم مشاهدة المشاركة
    17 خطوة للقمة يا برنسيسه


    مشكوووووررررة


    العفوووووووووووو
    أمين مركز مصادر تعلم
    الشكر لك أنت على تواجدك هنا
    شرفني مرورك وتعليقك
    ع الموضوع
    يسلمو ويعطيك اللللللللف عافيه

    تحياتي
    البرنسيسه




  5. #15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مدار المكتبات مشاهدة المشاركة
    خطوات بسيطة والكل منا يستطيع تنفيذها


    بارك الله فيك أخت برنسيسه


    هلا فيك أخي
    مدار المكتبات
    نور موضوعي بوجودك
    وبارك الله فيك انت بعد
    يسلمو على الرد

    تحياتي لك
    البرنسيسه

  6. #16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالخالق الغامدي مشاهدة المشاركة
    خطوة جميلة


    مشكورة الله يعطيك الف عافية


    هلا فيك
    عبد الخالق الغامدي
    وجودك بموضوعي اجمل
    شكراً لك على مرورك وردك
    الله يعافيك يارب

    تحياتي
    البرنسيسه

  7. #17

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آل رشاش مشاهدة المشاركة
    نعم الاعتراف بالحق فضيلة وهو منتصف الطريق حتى يتم تشخيص المشكلة من كافة الجوانب والشجاعة في مثل هذه الأمور مطلوبة ولكن ليس لمن لا نثق في قدرتهم على مساعدتنا وتقديم مايلزم وهنا يبقى علينا مسألة اختيار الأشخاص المتخصصين في مجال المشكلة حتى يتم الوقوف عليها وحلها بالشكل المطلوب وفي الخطوة الثانية تأتي الموضوعية كعنصر مهم للابتعاد عن المجاملات وحتى يتم التشخيص الدقيق والفعال والذي يلائم حجم المشكلة ذاتها فمسألة تحديد جوانب المشكلة وظروفها وأسبابها بشكلٍ متوازن بدون إفراط أو تفريط يساعد حتماً في التوصل إلى نتائج إيجابية ووضع الحلول الملائمة لها . كما أن مسألة الاستفادة من تجارب الآخرين وما وصولوا إليه من نتائج تأتي هنا كنقطة مهمة حتى نصل إلى أعلى مراتب النجاح والتقدم بخطى ثابته فكثيرٌ من الناس يرى أن تجارب الآخرين مضيعة للوقت وهنا الخطأ الفادح الذي قد يوقع في الكثير من الأزمات والمتاهات التي لن يتم من خلالها الخروج بحلول متوازنة وإن تم فسيكلف ذلك الكثير من الجهد والوقت وهنا تظهر مسألة الفروق الواضحة في هذين الأمرين إما أن نستفيد من خبرات من سبقونا وبذلك نتمكن من حماية أنفسنا عن أن نقع في الزلل أو أن لا نبالي بالآخرين وما مروا به ونقع في مستنقع ليت ولعل وعسى.




    في الخطوة الخامسة وكما يقول البعض (طلوع السلم درجه درجه أو أكل العنب حبه حبه) فما كان التريث في أمر إلا وحققنا من خلاله ما نصبوا إليه من أهداف وماكانت العجلة إلا سبيلاً للإحباط والتعثر السريع .


    وأما عن مسألة البكاء في الخطوة السابعة فنحن الرجال لا تهمنا كثيراً فقد نعبر عن مسألة العسر بالمواجهة فمنا من يواجه صعوبة الأمور بالتقليل من شأن الكارثة والعزم على تجاوزها وإن تطلب الأمر مزيداً من الوقت والمال ومنا من يعبر عن مشاعره بمسألة اللامبالاة ولكن وفي كلتا الحالتين نبقى بشر لنا أن نحزن ولنا أن نفرح ولنا أن نبكي ولو بغير دموع وإن سالت دموعنا فهو القهر الذي يحطم من لا يتحطم حتى وإن كانت دموعنا في عزلة عن الآخرين.

    أعجبتني الخطوة التاسعة ففيها دعوة للمشاركة في الأحزان والإحساس بآلام الآخرين على اختلاف الطرق في المشاركة هنا والتعبير عن الألم إما لدى متخصص أو قريب أو صديق وإن لم يكن هذا أو ذاك ففي الكتابة متنفس للتعبير عما تختلجه أنفسنا من مكنونات الحزن والأسى وقد ظهرت مواهب كثيرة ممن يعبرون عن أحزانهم بالكتابة إما بخواطر أو قصص أو بأي أسلوب تعبيري كتابي يكفل لهم التخلص من الأحزان بطريقة إيجابية أعتبرها في غاية الروعة وتمثل أسلوباً إيجابيا في طرح القضايا السلبية ومعالجتها بالشكل الإيجابي للتقليل من حدتها أو حتى القضاء عليها بشكلٍ نهائي.

    محاسبة النفس مهمة للغاية ففي كل يومٍ ينقضي ينبغي علينا أن نحاسب أنفسنا على كل خطأ وقعنا فيه حتى نتدارك أوضاع الوقوع المتكرر. وقد حثنا ديننا الحنيف على وجوب محاسبة النفس قبل أن نحاسب على ما أخطأنا به في حقها.

    وللمحاولة والخطأ دورٌ بارز في عملية التطوير ولنعلم أننا إن اتبعنا هذا الأسلوب فسننجح حتماً وفي ذلك مراعاة لإنسانيتنا وأننا بشرٌ لنا أن نخطيء ولكن يجب أن نتعلم من الخطأ ووضعه كتجربة فريدة حتى نستطيع فيما يلي من الأيام تجاوزه مهما تكرر .

    في الخطوة الثالثة عشر يكفي أن أعبر عنها بوجوب إحسان الظن بالآخرين وعدم التسرع في وضع الأحكام التي قد تكون ظالمة للغير .. ويكفي هنا أيضاً أن نحسن الظن وحين المواجهة لنا أن نختار من يوافق ميولنا وتصرفاتنا ولكن ليس بما يحقق مصالحنا الشخصية وحسب بل بما يكفل الترابط والتآزر والبعد عن الحسد أو مسألة المقارنة الظالمة بالآخرين فلكلٍ مبدأه وطريقتة التي ينتهجها وأسلوبه الخاص الذي يتبعه في هذه الحياة والهدف الأسمى هنا هو تحقيق المنفعة لعموم الناس وخير الناس أنفعهم للناس .

    وينبغي أن نعمل على تدريب أنفسنا على التعايش مع طبقات المجتمع كافةً فقد نصطدم بحواجز الواسطات والمحسوبيات التي ترفع أصحابها إلى درجات قد تكون أعلى من درجاتنا فلا ينبغي علينا أن نصاب بالاحباط والخنوع بل ينبغي علينا أن نعلم بأن ما نقدمه يتوافق وظمائرنا وليس علينا أن نحاسب الآخرين قبل أن نحاسب أنفسنا وطالما أننا نعمل بأمانة وإخلاص فمهما وصلت بنا المتاعب سنجد أن لطعم النجاح شكل آخر وأن الوصول إلى القمة بتعب يجعلنا فخورون بأنفسنا دائماً.

    وأخيراً ولعلمي بالإطالة عليكم ينبغي علينا أن نتعلم العديد من المهارات التي تجعل منا أشخاصاً فاعلين في المجتمع نؤثر ونتأثر به .. ويبقى إيماننا بالله كبيراً وأن من يراقب الله سبحانه وتعالى في كل شأنٍ من شؤون حياته لا يشك أبداً في أن الله معه فيما يفعل أو يقدم وسيعينه بإذنه تعالى على تجاوز ظروف الحياة الصعبة.

    ألف ألف شكر أختي البرنسيسه على هذا الاختيار الموفق وأرجو منك والقاريء الكريم أن تعذروني على الإطالة عليكم.
    بارك الله فيك


    ياهلا فيك
    آل رشاش
    نورت موضوعي والله
    يشرفني تواجدك هنا
    يسلموووووووووو على الرد الأكثر من رائع
    رد أسعدني وأثرى الموضوع وأضاف له الكثير من الفائده
    تناولت العديد من الخطوات وعبرت عنها بأسلوبك المميز والشيق
    الله يعطيك ألللللف عافيه يارب
    وما أنسى
    أن أهنئك وأبارك لك
    على الاشراف
    تستاهل والله وألف ألف مبروك
    والشكر لك أنت أستاذي

    تحياتي لك
    البرنسيسه

  8. #18

    افتراضي

    الله يعطيك الصحه والعافيه عزيزتي
    وجزاك الله خير على الموضوع الرائع
    ----------------------
    فليتك تحلو والحياة مريره وليتك ترضى والانام غضاب
    وياليت الذى بينى وبينك عامر وبينى وبين العالمين خراب
    اذا صح منك الود فالكل هين وكل الذى فوق التراب تراب

  9. #19

    افتراضي

    برنسيســــــــــــــــــــه


    موضوووووووووووووووووووع جدددددددددددددددا رااااااااااائع\

    لاتحرميناااااااااااااا جديدكــــــــــ

    لست مجـــبره ان افهـــم...((الأخــــرين))..
    مــــــــــــــــــن انــــــــــــــــــا..؟؟؟؟
    فمـــن يمـــلكـ مـــؤهـــلاتــــ...
    ...(الــعقـــل)..و(القــــلبـــــ)...
    ..سأكـــون امــامــه كالــكتـــاب المفتــوح..
    ام عــــزوز

  10. #20

    افتراضي


    خطوات مفيدة ونقل رائع منك
    مجهود يستحق الشكر
    انتي راااائعة كموضوعك
    أشكرررررررررررك

    لم أعد أرى نفسي تلك الطفلة المفعمة بالحياة
    بل بت أرى ملامح قد تغلل في عروقها اليأس
    لم تعد لدي الرغبة في المتابعة
    آيلة للسقوط
    هي الأنا
    ما أبشع تجلط الدم في الملامح
    وكأنها قتلت ألف مرة
    فهل سأعود أنا .. يوما
    أم سأصبح تلك يوما ..
    ***

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •